حركة اقتصادية لافتة سيشهدها العالم هذا الاسبوع… اليكم التفاصيل

Ads Here

إضغط على الصورة لمتابعة آخر أخبار سعر الصرف والأخبار الإقتصادية في لبنان والعالم مباشرةً

يستعد مسؤولو البنك المركزي الأوروبي للكشف عن كيف أن استراتيجيتهم النقدية الجديدة، التي جرى الكشف عنها وسط ضجة كبيرة في وقت سابق من هذا الشهر، ستحدث فرقاً بالنسبة للمستثمرين.

في قرارهم يوم الخميس، سيعدل صانعو السياسة موقفهم ليعكس التغييرات من “هدف تضخم أعلى قليلاً من 2%” إلى السماح صراحةً بتجاوز المستوى المذكور لفترة من الوقت.

قامت كريستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، بتهيئة الأسواق المالية بالفعل، مؤكدة أنه يتعين عليهم الاستعداد لتوجيهات جديدة بشأن التحفيز “نظراً للإصرار الذي نحتاجه لإظهار التزامنا”.

مع تزايد ثقة المستثمرين في أن أسعار الفائدة ستظل منخفضة في المستقبل القريب، هناك عائق كبير أمام البنك المركزي الأوروبي لتقديم أي مفاجآت.

قال ريتشارد كيلي، رئيس وحدة الإستراتيجية العالمية في مؤسسة “تورنتو دومينيون بنك” (Toronto Dominion Bank)، إن أي تغيير في التوجيهات “يتيح لهم تعزيز رسالة مسالمة حقاً”. “ولكن لا يزال يبدو أن البنك المركزي الأوروبي لديه عقبة كبيرة في إقناع السوق بأن هذا تغيير قوي مقارنة بما كان متوقعا منهم بالفعل”.

يسلك البنك المركزي في منطقة اليورو مسار سياسة أحادي على نحو متزايد للحفاظ على أوضاع الطوارئ، فبدلاً من ذلك يناقش نظراؤه في جميع أنحاء العالم كيف ومتى يبدؤون في تقليص برامج التحفيز المالي. أعربت عضو المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي إيزابيل شنابل عن اعتقادها بأن المسؤولين سيحتاجون إلى رؤية ضغوط أسعار دائمة قبل التفكير في تغيير الموقف.

يجب أن تؤدي الإشارات الإضافية التي تشير إلى أن معدلات الفائدة ستبقى دون تغيير إلى تهدئة الصعود ووضع ضغط هبوطي على معدلات الفائدة الأساسية، وفقاً لما ذكره نيك كونيس، رئيس أبحاث الاقتصاد الكلي في ” أيه بي إن أمرو”. وقال إن التوجيه المعزز للأمام يمكن أن يكون فعالاً إذا كان “ملموساً وموثوقاً به بدرجة كافية”.

ماذا يقول خبراء “بلومبرغ إيكونوميكس”:
“سيلتزم مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي في توجيهاته المستقبلية بالحفاظ على أسعار الفائدة دون تغيير حتى تصل توقعات التضخم إلى 2% أو أعلى منه قليلاً، ثم استقرار المعدل لبعض الوقت خلال فترة توقع البنك المركزي الممتدة من سنتين إلى ثلاث سنوات. سيكون هذا تغييراً كبيراً عن الصياغة السابقة، التي دعت فقط إلى اقتراب التضخم نحو الهدف، وتعكس التزاماً أكثر قوة للوصول إلى هدف نمو الأسعار”. وفقاً لديفيد باول ومايفا كوزين.

في الأماكن الأخرى، من المرجح أن يصدر كل من بنك روسيا وبنك الاحتياطي في جنوب إفريقيا إعلانات مليئة بالأحداث أكثر من المعتاد حول السياسية النقدية، كما تواجه خطط الرئيس الأمريكي جو بايدن المالية اختباراً، في حين ستوفر أرقام التجارة الكورية الجنوبية أدلة على صحة الطلب العالمي.

الولايات المتحدة
في واشنطن، يلوح في الأفق اختبار مهم للحزم المالية التي كان الرئيس بايدن يسعى إليها من الكونغرس الأمريكي لزيادة الاستثمار في البنية التحتية والإنفاق الاجتماعي، بالإضافة إلى زيادة الضرائب لمعالجة عدم المساواة. حدد زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر يوم الأربعاء للتصويت على البنية التحتية والاتفاق الشفهي على الحزمة الاجتماعية الأكبر.

مع قول بعض خبراء الاقتصاد إن المبادرات المزدوجة يمكن أن تساعد في تعزيز الإنتاجية على المدى الطويل ومشاركة القوى العاملة، فإن الإجراء التشريعي يوم الأربعاء قد يزيد من التفاؤل بشأن آفاق أكبر اقتصاد في العالم فيما بعد وباء فيروس كورونا. وعلى الناحية الأخرى، فمن شأن النكسات أن تلقي بظلالها على التوقعات بشأن التشريع النهائي المحتمل لمشاريع القوانين في مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين، المنقسمين بشكل حاد، في فصل الخريف المقبل.

تبلغ قيمة خطة البنية التحتية 579 مليار دولار في صافي الإنفاق الجديد على مدى خمس سنوات، في حين وصلت قيمة فاتورة الإنفاق الاجتماعي 3.5 تريليون دولار على مدى عقد من الزمن.

وفي الوقت نفسه، يراقب المستثمرون أيضاً بيانات حول مبيعات المساكن المبنية، ومبيعات المنازل المملوكة سابقاً لقياس قوة العقارات السكنية. يقدم تقرير آخر في نهاية الأسبوع نظرة مبكرة على وتيرة التوسع هذا الشهر في قطاعي التصنيع والخدمات. دخل مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي في حالة تعتيم قبل اجتماعهم المقبل للسياسة النقدية المقرر في الفترة من 27 إلى 28 يوليو الجاري.

أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا
بصرف النظر عن قرار البنك المركزي الأوروبي، ستوفر مؤشرات المسح التي من المفترض أن تظهر انتعاشاً قوياً في منطقة اليورو من أزمة فيروس كورونا نقاط الاهتمام الرئيسية هناك.

وتشمل التقارير المقرر صدورها مقياس ثقة المستهلك على مستوى المنطقة لشهر يوليو، والذي من المتوقع أنه يرتفع إلى أعلى مستوى منذ 20 عاماً، ومؤشرات مديري المشتريات التي يتوقع الاقتصاديون أن تظهر مزيداً من التحسن في النشاط الاقتصادي خلال شهر يونيو الماضي مقارنة بأقوى توسع تم تسجيله بالفعل منذ عام 2006.

في الوقت نفسه، في المملكة المتحدة، توقع المحللون أن تظهر بيانات مبيعات التجزئة يوم الجمعة زيادة معتدلة مقارنة بانخفاض الشهر السابق، مما يؤكد كيف أن مشهد الإنفاق الاستهلاكي في البلاد يعود إلى طبيعته مع تخفيف قيود الإغلاق بعد فترة من الأشهر المتقلبة.

فيما يتعلق بالآثار المترتبة على السياسة النقدية، سيساهم المسؤول في بنك إنجلترا المركزي جوناثان هاسكل وجهات نظره حول الآثار طويلة المدى للجائحة بخطاب حول التأثير السلبي طويل الأجل للبطالة على سوق العمل في المستقبل يوم الاثنين، وهو اليوم الذي قررت فيه إنجلترا رفع معظم القيود المفروضة للحد من انتشار وباء مرض كوفيد -19.

إلى الشرق، فربما يقدم محافظ البنك المركزي الكرواتي، بوريس فوجيتش، تفاصيل حول دخول البلاد المزمع إلى منطقة اليورو في مؤتمر في “دوبروفنيك” في بداية الأسبوع.

كما سيكون لأوكرانيا قرار يتعلق بالسياسة النقدية يوم الخميس القادم.

من المحتمل أن يحافظ البنك المركزي الموزمبيقي على سعر الفائدة الأساسي دون تغيير يوم الأربعاء المقبل للمساعدة في دعم الاقتصاد.

يوم الخميس المقبل، من غير المرجح أن تقدم جنوب إفريقيا أول زيادة في الأسعار اعتباراً من أواخر عام 2021 أو أوائل عام 2022، حتى بعد أن وصل التضخم إلى أعلى مستوى خلال 30 شهراً في شهر مايو الماضي. تتوقع “بلومبرغ إيكونوميكس” أن يلقي البنك الاحتياطي الجنوب إفريقي على الأرجح بياناً أكثر تشدداً.

من المتوقع أن ترفع روسيا سعر الفائدة الأساسي بمقدار 75 نقطة أساس أو أكثر يوم الجمعة القادم، مع ارتفاع التضخم فوق الهدف بكثير وعدم ظهور أي علامات على التراجع. ارتفعت أسعار الأطعمة الأساسية شديدة الحساسية مثل البنجر والبطاطس والجزر، مما حول التضخم إلى مشكلة سياسية.

آسيا
من المرجح أن تظهر أرقام التضخم اليابانية شهراً آخر من الزيادات الجزئية في الأسعار، بينما ستشير بيانات التجارة إلى استمرار مكاسب الصادرات بأكثر من 40% من المستويات الكئيبة التي كانت عليها العام الماضي.

يوم الجمعة، ستحتفل اليابان ببداية أولمبياد طوكيو بعطلة عامة، على الرغم من أن الناس سيضطرون إلى البقاء في المنزل ومشاهدة حفل الافتتاح عبر أجهزتهم الإلكترونية بسبب حالة الطوارئ المستمرة التي ستترك الملاعب دون حضور جماهيري لاحتواء وباء فيروس كورونا.

اقرأ المزيد: 5.5 مليار دولار خسائر اليابان بسبب منع حضور المشجعين الأجانب الأولمبياد

ستقدم الأرقام التجارية الأولية لكوريا الجنوبية لشهر يوليو مؤشراً محدثاً أكثر للقوة الحالية للطلب العالمي.

قد يلقي محضر اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي في شهر يوليو الجاري مزيداً من الضوء على قراره بتمديد التسهيل الكمي فقط لشهرين إضافيين وبوتيرة أبطأ. في غضون ذلك، ستحدد الصين سعر الاقتراض الأساسي يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع.

ولدى إندونيسيا اجتماع سياسة نقدية يوم الخميس القادم.

أمريكا اللاتينية
من المرجح أن يتجه الاقتصاد الكولومبي إلى أقوى توسع خلال عقد من الزمان في عام 2021، لكن ربما قوضت الاحتجاجات الهائلة على مستوى البلاد، في شهر مايو الماضي، بيانات بديل الناتج المحلي الإجمالي لذلك الشهر والتي سيجري نشرها يوم الاثنين. أظهرت تقارير الأسبوع الماضي انخفاضاً كبيراً في المبيعات والإنتاج لهذا الشهر مقارنة بشهر أبريل الماضي.

من المرجح أن تظهر قراءات النشاط الاقتصادي في الأرجنتين لشهر مايو الماضي، التي ستصدر يوم الأربعاء المقبل، نتائج غير مسبوقة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي – مدعومة بأساس المقارنة المنخفض – وتراجع شهري رابع على التوالي. من المفترض أن يتسق تقرير الصادرات والواردات لشهر يونيو الماضي مع التوقعات بميزان تجاري قوي في عام 2021.

بالنسبة لثاني أكبر اقتصاد في المنطقة، تعد بيانات مبيعات التجزئة في المكسيك لشهر مايو الماضي علامة على الطلب القوي، فهي أعلى بالفعل من مستويات ما قبل الجائحة في شهر مارس الماضي. ربما الأهم من ذلك، قد يخفف التباطؤ المعتدل المتوقع في قراءات أسعار المستهلكين لنصف شهر التي جرى نشرها يوم الخميس، من الضغط على البنك المركزي، الذي يتوقع بحسب تقديراته تباطؤ التضخم في نهاية العام.

بالمقارنة، تعتبر قراءات منتصف الشهر للتضخم في البرازيل أقل أهمية. حيث بدأ البنك المركزي بالفعل في زيادة سعر الفائدة بما لا يقل عن 75 نقطة أساس من نسبة 4.25% الحالية مع المزيد من تشديد السياسية النقدية في المستقبل.
المصدر: 24 – بلومبيرغ

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*