الأحد, يونيو 23, 2024
الرئيسيةأخبار لبنانية إقتصاديةالإدخار بالذهب.. نصيحة خبير إلى اللبنانيين!

الإدخار بالذهب.. نصيحة خبير إلى اللبنانيين!

الإدخار بالذهب.. نصيحة خبير إلى اللبنانيين!

الإدخار بالذهب.. نصيحة خبير إلى اللبنانيين!

قبل عملية طوفان الأقصى، كانت أسعار الذهب تشهد تراجعات متواصلة لكنها عكست مسارها مع زيادة الطلب على المعدن الأصفر عقب التركيز على أي امتداد محتمل للحرب بين إسرائيل وحماس لتقفز 5% في الأسبوع السابق، قبل ان تعاود إنخفاضها اليوم الإثنين.

تقلبات أسعار الذهب تسلّط الضوء على جدوى استخدام اللبنانيين له كأداة إدخار بعد ان فقدوا كلياً ثقتهم بالقطاع المصرفي، حيث اكد الخبير الإقتصادي د. باتريك مارديني في حديث لموقعنا Leb Economy أنه “بعد غياب ثقة اللبنانيين في المصارف لإيداع مدخراتهم، بات هناك الكثير من الكاش بين أيديهم”.

ووفقاً لمارديني “مدخرات اللبنانيين اليوم هي أقل بكثير مما كانت عليه قبل الأزمة. فالإدخار كان مرتفع لدى اللبنانيين قبل الأزمة وكان يودع في المصارف، ولكن بسبب الأزمة المصرفية والإقتصادية والمالية جرى احتجاز هذه المدخرات لدى المصارف وإختفى جزء منها نتيجة الفجوة المالية”.

وعما اذ كان ينصح اللبنانيين بشراء الذهب، لفت مارديني إلى أن “ذلك مرتبط بالتوقعات المستقبلية، فإذا تم إعتبار أن الإقتصاد العالمي متجه نحو ركود إقتصادي كبير فحينها سيكون الذهب من الأصول التي تحافظ نوعاً ما على قيمتها، ولكن إذا تم إعتبار أن الإقتصاد العالمي سيتجه نحو نمو وسيتم ضبط التضخم سيكون هناك أصول أفضل من الذهب”.
وقال مارديني “ما ننصح به تنويع محفظة المدخرات، بحيث لا يضع المستثمر كل أمواله في سلة واحدة، وبالتالي من المفضل تنويع المدخرات وتقسيمها لجزء كاش وجزء آخر يتم توزيعه على عدد من الأصول، ويكون الذهب إحدى تلك الأصول التي توزّع عليها المدخرات”.
ووفقاً لمارديني “المستثمرون يلجؤؤن لشراء الذهب إجمالاً في فترات عدم الإستقرار، أي في الفترات التي يشهد فيها الإقتصاد تضخم أو ركود، فبهدف حماية أنفسهم من التضخم يتجهون لشراء الذهب. وفي حال الركود الإقتصادي أو توقعات الركود، يكون شراء الذهب بديلاً عن الإستثمار بأسهم وسندات ستنخفض أسعارها بسبب الركود”.
وشدد مارديني على أن “الأخبار الإيجابية عن الإقتصاد من إنخفاض التضخم وتوقعات النمو الإقتصادي يدفع المستثمرين للإبتعاد عن شراء الذهب وبالتالي إنخفاض سعره”، مشيراً إلى أن “رفع الفدرالي الأميركي معدل فائدته مؤخراً وإعلان بقائها على مستوى مرتفع، وضع ضغطاً على التضخم وبالتالي إنخفضت التوقعات بشأنه. إضافة إلى ذلك في عام 2023، كان هناك نمو إقتصادي بعكس المتوقع. وفي ظل توقعات النمو هذه، يفضل المستثمرون الإبتعاد عن الذهب واللجوء إلى أصول تعطيهم عائدات أعلى، ما يعني إنخفاض في أسعار الذهب”.

Leb Economy

Ads Here

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

انضم الى قناتنا على الواتساب للأخبار والوظائف على مدار الساعة 24/24

spot_img

انضم الى قناتنا على التلغرام

spot_img

انضم الى مجموعتنا على الفيس بوك

spot_img

اضغط على الصورة لتحميل تطبيقنا للأخبار والوظائف على مدار الساعة 24/24

spot_img